من نحـــــــن:

  •    نؤمن بان دور مكاتب المحاماة في أي بقعة من بقاع العالم لا يقتصر على الترافع في المحاكم، ومحاولة استصدار الأحكام والقرارات، وإنما دورها يتجاوز ذلك ليكون التزاما يتضمن من البداية مبادئ تعامل ثابتة، فحواها الصدق والشفافية من المكتب، والرضا والقناعة من العميل، وبغض النظر عن النتيجة طالما تم التعامل مع موضوعها كما يجب وعلى قدر المفترض، يدعم ذلك وجوب إلمام كامل بالنواحي الإجرائية التي نرى دائما أنها لا تقل أهمية بحال من الأحوال عن النصوص القانونية وأهميتها بالنسبة لكل دعوى أو قضيه خصوصا في عالمنا العربي، ويتوج ذلك كله إلمام بأقصر الطرق للوصول إلى النتيجة المطلوبة، فور ما كان الوصول لها ممكنا.

  •     نؤمن بالتخصص، حتى في تقسيم الأعمال بين منسوبينا الذين يكونون كادرا من الشباب المتحمس متفاوت الخبرة، يدعمهم طاقم مؤهل من كبار المحامين والمستشارين القانونيين وأساتذة القانون المتخصصين في شتى المجالات القانونية.

  •       لدينا عملاء أساس رابطنا بهم الصدق، ذلك الرابط الذي لم يكن ليتكون إلا بتواصل كان أساسه ما تمثل أمامهم في الواقع من إنجازات وتعامل كان مصدره الشفافية التي لا تخلو من الثقة.

  •     جميع عملائنا في تعاملنا معهم سواء، وبغض النظر عن مكانتهم الاجتماعية أو الثقافية أو العلمية أو غير ذلك من معالم التمييز، ونفتخر أيما افتخار بأننا نباشر القضايا الحقوقية الكبيرة التي تبلغ المطالبات فيها مئات الملايين من الريالات وفي نفس الوقت لدينا قضايا صغيرة جدا لا تتعدى المطالبة فيها عشرات الألوف، والسبب الرئيس لهذه التشكيلة، هو أن مبدأنا التكامل في تقديم الخدمات لعملائنا، وأننا نؤمن بان الخبرة الإجرائية مهمة جدا، إضافة إلى أن التواصل الفعال مع كل مكان للفصل في الخصومات هو بحد ذاته هدف لنا.

  •     طموحاتنا واسعة وكبيرة، نستمدها من الرغبة في الإبداع والإنجاز في مجال تخصصنا، والتوسع لنشر ذلك والإعلام عنه، ليستفيد بذلك كل صاحب مشكلة قانونية يبحث لها عن حل، وأينما كان ذلك.

 
     

جميع الحقوق محفوظة لـ ثامر بن عبدالله الصيخان محامون ومستشارون قانونيون 2005